اعضاء منتدانا الكرام يمنع كتابة اي موضوع خارج القسم المخصص له وخلافه سيتم حذف الموضوع وحضر العضو الذي لايلتزم بشروط المنتدى تحذير اداري

نرحب اجمل وارق ترحيب بكافة اعضاء وزوار منتدياتنا الكرام .. اهلا وسهلا كلمة الإدارة


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 10-04-2017, 03:12 PM
خادمة الزهراء (عليهاالسلام)

نور الولاية غير متواجد حالياً
    Female
اوسمتي
الفعايات الموالية المميزة الثقافه 
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 فترة الأقامة : 3133 يوم
 أخر زيارة : 11-12-2017 (12:19 PM)
 الإقامة : بلاد الرافدين
 المشاركات : 43,649 [ + ]
 التقييم : 5802
 معدل التقييم : نور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond reputeنور الولاية has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كثيراً ما تُختزل أهداف الثورات والنهضات وحركات التحرر والانعتاق التي تُثار في وجه الظلم والجور والانحراف، في لون خاصّ ونمط مُعيّن من الأهداف والغايات التي تُعلَن عِبْر الشعارات المرفوعة والنداءات الموجّهة، وتظهر من خلال ممارسات القائمين عليها وأفعال المتصدِّين لها، وكثيراً ما تكون هذه الأهداف المُعلَنة أو المرفوعة محدودة من حيث الزمان والمكان، ومنصهرة بإطار نظرات وأُفق تفكير مَن يرفعها، وهذا ما تفرضه الظروف الموضوعيّة المرتبطة بحدود إمكانات قادتها وأُفق تصوراتهم، فتأتي أغلب هذه النهضات والانتفاضات ـ فيما لو نجحت ـ قليلة التأثير ومحدودة الفاعليّة، لاسيما إذا ما تقادم عهدها وامتدّ بها عمود الزمان، فتظل حينئذٍ من ذكريات التاريخ وتراثه القَيّم التي لا تخلو من فائدة لمَن اطّلع عليها ودرس تاريخها.
لكنّ هذا التصوّر والانطباع السالف الذكر عن الثورات وحركات الرفض لا ينسحب أبداً على النهضة الحسينيّة المباركة التي قادها الإمام الحسين عليه السلام، من حيث أهدافها ونتائجها ومعطياتها، وخروجها عن قيود الزمان والمكان، وهذا لا غروَ به؛ لأنّ قائد النهضة سامي المقام وعالي الهمّة كجده النبي الأعظم محمد عليهما السلام، كما قال الشاعر:
له هممٌ لا منتهى لكبارها *** وهمّتها الصغرى أجلّ من الدهر

أهداف النهضة الحسينيّة ودوافعها
إنّ المتّتبع لفصول النهضة الحسينيّة ومواقفها، وما بعثته من رسائل من بداية انطلاقها وتحركها من المدينة المنوّرة بعد موت معاوية، ومروراً بمكة، وانتهاءً بكربلاء، لا يسعه إلاّ أن يقرّ بأنّها نهضة شاملة، ذات نظرة بعيدة وأُفق واسع، وأهداف متعددة الأبعاد والأغراض والغايات الاجتماعية، والدينية، والأخلاقية والسياسية، حارت في معرفة كنهها ألباب المفكّرين، وعجزت عن الإحاطة بها عقول الألمعيّين.
ولعل أوضح شاهد على اللافتة العريضة لأهداف النهضة الحسينيّة هو ما أطلقه الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في واحد من شعارات نهضته ـ حينما قال في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية ـ: ( (وإنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أُمّة جدي صلى الله عليه وآله، أُريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر))[1]، فعنوان الإصلاح ينطبق على كلّ هذه الأبعاد والأشكال المتعددة لأهداف النهضة الحسينيّة، فيشمل كلّ مظاهر الإصلاح الاجتماعي والديني، والسياسي والأخلاقي والتربوي، وغير ذلك.
ولسائل أن يسأل: لماذا حملت النهضة الحسينيّة كلّ هذه الأهداف؟ ما الذي حصل في الأُمّة؛ لكي يضطلع الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بهذه المهمّة الجسيمة ويدفع هذا الثمن النفيس؟
وفي معرض الإجابة عن التساؤل نقول: من وجهة نظر الشيعة الإمامية ـ وقد يُشاركهم غيرهم من المسلمين ـ إنّ مسيرة الأُمّة الإسلاميّة قد أُصيبت بخلل كبير وانحراف خطير بُعَيد رحيل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، حينما وُضِعَتْ الأُمور في غير مواضعها التي أرادها الله تعالى لها، فجُعِلَت مقادير الأُمّة ومصائر المسلمين في أيدي أُناس أقلّ ما يُقال عنهم: إنّهم غير مؤهلين لذلك. ثمّ أخذت الهوّة تتسع والشرخ يزداد حينما أصبح طُلَقاء هذه الأُمّة رُعاة المسلمين وأمراءهم في عهد الخليفة الثالث[2]، ولم تسنح الظروف لأمير المؤمنين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ـ عندما آلت إليه الأُمور ـ إصلاح ما فَسُد ورَتْق ما فُتِق؛ لأنّ الأيادي الأثيمة اغتالته ليمضي شهيد الحقّ والعدل، وتُمنى الأُمّة بأفدح خسارة في تاريخها، ثمّ تتعمّق الجراح وتزداد مأساة الإسلام بتولي معاوية بن أبي سفيان السلطة وقيادة الأُمّة الإسلاميّة، مع أنّها محرّمة على آل أبي سفيان، كما روي عن الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة أنّه قال: ( (ولقد سمعت جدّي يقول: الخلافة محرّمة على آل أبي سفيان))[3]، ولم يكن يتصَّور أحد من عامّة المسلمين في العقدين الأولين للإسلام أن تقع الخلافة في أيدي أبناء أبي سفيان، ولكنّها سخرية القدر، ووهن الأُمّة وضعف إرادتها.
وليت الأوضاع وقفت عند هذا الحدّ، بل تعدّت إلى أن يصبح يزيد بن معاوية ـ الفاسق وشارب الخمر وقاتل النفس المحترمة ـ خليفة على المسلمين، عندها دقّ ناقوس الخطر بشدّة، وأصبحت جهود النبي صلى الله عليه وآله في مهبّ الريح؛ الأمر الذي حدا بالإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة أن يقول: ( (إنّا لله وإنّا إليه راجعون، وعلى الإسلام السلام؛ إذ قد بُلِيت الأُمّة براعٍ مثل يزيد))[4]، ويقول: ( (ألا ترون إلى الحقّ لا يُعمل به، وإلى الباطل لا يُتناهى عنه؛ ليرغب المؤمن في لقاء ربّه حقّاً حقّاً؛ فإنّي لا أرى الموت إلاّ سعادة، والحياة مع الظالمين إلاّ برماً))[5].
فهذه الحالة المتردّية التي وصل إليها وضع المجتمع الإسلامي على جميع الأصعدة ـ الاجتماعيّة والسياسيّة والدينيّة والأخلاقيّة ـ تحتاج بطبيعة الحال إلى نهضة إصلاحيّة متوازية وحجم الفساد والإفساد الذي أصاب الأُمّة جمعاء, نهضة تُراعي في أهدافها ورسالتها إصلاح كلّ أشكال هذا الانحراف، وتكون بمستوى المسؤولية وحجم المهمة؛ فلهذا كانت أهداف النهضة الحسينيّة بهذا الحجم الكبير والأبعاد المتعددة، وبه يتّضح جواب التساؤل المتقدِّم.
بقي أن نعرف الطريقة والأُسلوب الذي سلكه الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة للوصول إلى هدفه الإصلاحي، وهو ما نشير إليه فيما يأتي.
أُسلوب الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وطريقته في تحقيق الإصلاح
يمكن أن تُذكر عدّة آراء ونظريات تفسّر الطريقة والأُسلوب الذي اتّبعه الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في حركته التغييريّة؛ للوصول إلى مبتغاه في الإصلاح العامّ الشامل، إلاّ أنّنا سنقتصر على رأيين رئيسين في مسألة الأُسلوب والآلية والطريقة التي اتّخذها الإمام، وهما أُسلوب الاستيلاء على الحكم، وأُسلوب التضحيّة والاستشهاد:
الأُسلوب الأول: الاستيلاء على السلطة وإقامة الحكم الإلهي
يذهب أصحاب هذا الرأي إلى إنّ الإمام الحسين عليه السلام إنّما سعى إلى تحقيق أهداف نهضته عن طريق استلام زمام الخلافة الإسلامية، وإصلاح ما أفسده غيره، وإعادة الأُمّة إلى رشدها ووضْعِها على جادّة الصواب، من خلال السيطرة على أجهزة الدولة ومفاصلها، واستغلالها في سبيل أسلمة المجتمع بعد أن فقد هويته الإسلاميّة الحقيقيّة.
ولم يكن سعي الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة للحصول على السلطة والحكم هدفاً وغاية شخصيّة، بل كان وسيلة وطريقاً لتحقيق أهداف نهضته الكبرى[6]، وهذا ديدنهم في التعامل مع قضية الحكم والقيادة، وفي هذا الصدد يقول الإمام الحسين عليه السلام: ( (اللهم، إنّك تعلم أنّه لم يكن ما كان منّا تنافساً في سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولكن لنُري المعالم من دينك، ونُظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويُعمل بفرائضك وسننك وأحكامك))[7].
وبإمكاننا أن نقرِّب هذه الرؤية من خلال استعراض بعض المعطيات والشواهد التي تصبّ في صالح مَن يتبنّاها، وهي أنّه بعد أن نصّب معاوية ابنه يزيد ـ الذي لم يكن لائقاً بهذا المنصب ولو بالحدّ الأدنى ـ أميراً على المسلمين قبل موته وجدت هناك موجة من الاستياء العامّ في أوساط المسلمين، ورفض بعض زعماء المسلمين البيعة، فرأى الإمام عليه السلام أنّ الأجواء مهيأة لأخذ زمام المبادرة، وهو مَن يمتلك كل المقوّمات المطلوبة في الحاكم الإسلامي، فأعلن شعاره الأول الذي حمل دلالات واضحة على توجهاته ( (وأنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولا مُفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أُمّة جدّي صلى الله عليه وآله أُريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فمَن قبلني بقبول الحقّ، فالله أوْلى بالحقّ، ومَن ردّ عليَّ هذا أصبر، حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحقّ، وهو خير الحاكمين))[8].
وساعد على ذلك مكاتبة أهل الكوفة له ودعوتهم إياه إلى القدوم واستعدادهم للدفاع عنه ومبايعته بالخلافة؛ فبعث إليهم مسلم بن عقيل لتقويم الأُمور، والتمهيد للدولة الجديدة التي عاصمتها الكوفة، كما أنّه كان بالإمكان أن يضمن ولاء المدينة المنوّرة ومكة؛ فأخذ يدعو كلّ مَن لقيه إلى نصرته والالتحاق به، بل بعث كُتباً ورسائل إلى زعماء القبائل يدعوهم إلى الانضمام إليه في حربه ضدّ السلطة الظالمة، ومن كُتبه تلك ما أرسله إلى زعماء البصرة الذي جاء فيه: ( (إنّي أدعوكم إلى الله وإلى نبيِّه؛ فإنّ السنّة قد أُميتت، فإن تُجيبوا دعوتي، وتُطيعوا أمري أهدِكم سبيل الرشاد))[9].
هذا، وممّا يدعم هذا الرأي ما كتبه الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في رسالته الجوابية عن كتاب مسلم بن عقيل، حين أخبره بأنّ الأُمور في صالح أهل البيت عليهم السلام وأنّ أهل الكوفة قد اجتمعت كلمتهم على نصرة الحسين وأهل بيته عليهم السلام، فقال: ( (أمّا بعد: فإنّ كتاب مسلم بن عقيل جاءني يُخبر فيه بحُسن رأيكم، واجتماع ملئكم على نصرنا والطلب بحقّنا، فسألت الله أن يحسن لنا الصنيع، وأن يُثيبكم على ذلك أعظم الأجر))[10].
بل بناءً على بعض الأخبار أنّ الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قد مارس صلاحيّاته كحاكم سياسي فعلي، حين صادر ـ وهو في الطريق ـ أموالاً بعثها إلى يزيد عامله على اليمن، قال السيد ابن طاووس: ( (ثمّ سار حتى مرّ بالتنعيم، فلقي هناك عِيراً تحمل هديّةً قد بعث بها بحير بن ريسان الحميري عامل اليمن إلى يزيد بن معاوية، فأخذ الهدية؛ لأنّ حكم أُمور المسلمين إليه))[11].
وظل هذا الأمر نُصب عين الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة حتى بعد أن انقلبت أوضاع الكوفة، واستُشهد مسلم بن عقيل، وتفرّق الناس الذين التحقوا به إلاّ ثلّة من خُلّص أصحابه، فما زال يذكّر الناس بأنّه أحقّ بالخلافة وأوْلى من يزيد بن معاوية، ويحثّهم على طاعته، وذلك حين خطب بجيش الحرّ عندما التقى به في الطريق على مقربة من كربلاء، فقال: ( (أيها الناس، فإنّكم إن تتَّقوا الله وتعرفوا الحقّ لأهله يكن أرضى لله عنكم، ونحن أهل بيت محمد، وأوْلى بولاية هذا الأمر عليكم من هؤلاء المدَّعين ما ليس لهم، والسائرين فيكم بالجور والعدوان))[12].
بل إنّه لم ييأس من دعوة أهل الكوفة ـ ممّن كتبوا له ـ إلى نصرته وترك جبهة الباطل، فعندما وصل إلى كربلاء دعا بدواة وقرطاس، فكتب إليهم كتاباً جاء فيه: ( (وقد علمتم أنّ هؤلاء القوم قد لزموا طاعة الشيطان، وتولّوا عن طاعة الرحمن، وأظهروا الفساد وعطّلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلّوا حرام الله، وحرَّموا حلاله، وإنّي أحقّ بهذا الأمر؛ لقرابتي من رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد أتتني كتبكم، وقَدِمت عليّ رسلُكم ببيعتكم، أنّكم لا تسلموني ولا تخذلوني، فإن وفيتم لي ببيعتكم فقد أصبتم حظكم ورشدكم))[13].
ويرى أصحاب هذا الرأي أنّ الإمام كان يرى بعلمه العادي أنّ هذا الشيء سوف يتحقق، فاندفع إلى ذلك، كما كان النبي صلى الله عليه وآله يرى أنّه سوف ينتصر على الكفار في أُحد، وكذلك الحال في خروج الإمام علي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة إلى معركة صفّين، فالتصدّي والتخطيط لاستلام الحكم من قِبَل إمام ما، لا يعني بالضرورة أنّ ما خُطّط له سوف يتحقق؛ فالأئمة عليهم السلام لا يخرجون عن الجانب البشري في عملهم الاجتماعي والسياسي، ولا يستخدمون الوسائل الغيبيّة إلاّ في حالات خاصة[14].
وقد نجد هذا الرأي في كلمات السيد المرتضى في كتابه تنزيه الأنبياء، فإنّه ذكر عدّة تساؤلات حول نهضة الإمام الحسين عليه السلام، وتحركه من المدينة حتى كربلاء، منها: أنّه ما المبرر لخروجه إلى الكوفة وهي بيد أعدائه، وهو يعلم صنيع أهل الكوفة بأبيه وأخيه؟ ولماذا لم يأخذ بنصيحة أصحابه بعدم الخروج، وإلاّ فسوف يُقتل؟ ثمّ لماذا لم يرجع بعد علمه بمقتل مسلم بن عقيل؟ وغير ذلك من التساؤلات. فيُجيب عنها بقوله: ( (إنّ الإمام متى غلب في ظنّه يصل إلى حقّه والقيام بما فُوِّض إليه بضرب من الفعل؛ وجب عليه ذلك، وإن كان فيه ضرب من المشقّة يُتحمّل مثلها، تحمّلها، وسيدنا أبو عبد الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لم يَسر طالباً للكوفة إلاّ بعد توثُّق من القوم وعهود وعقود، وبعد أن كاتبوه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة طائعين غير مكرهين، ومبتدئيِن غير مجيبين... ورأى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من قوّتهم على مَن كان يليهم في الحال من قِبل يزيد، وتشحّنهم عليه وضعفه عنهم، ما قوّى في ظنّه أنّ المسير هو الواجب؛ تعيّن عليه ما فعله من الاجتهاد والتسبُّب، ولم يكن في حسابه أنّ القوم يغدر بعضهم، ويضعف أهل الحقّ عن نصرته، ويتّفق بما اتّفق من الأُمور الغريبة...))[15].
وبغضّ النظر عمّا يُورَد على هذا الرأي من إشكالات؛ فنحن لسنا بصدد محاكمة الآراء بقدر ما نبتغي عرضاً لهاتين الرؤيتين فقط.
الأُسلوب الثاني: طريق التضحية والاستشهاد
هناك مَن ينظر إلى القضية من نافذة أُخرى، فيرى أنّ الإمام الحسين عليه السلام لم يكن له بدٌّ في تحقيق أهدافه العظيمة إلاّ ركوب الصعبة وسلوك طريق التضحية والاستشهاد؛ لأنّ ( (الدنيا قد تغيّرت وتنكَّرت، وأدبر معروفها... حتى لم يبقَ منها إلاّ صبابة كصبابة الإناء، وخسيس عيش كالكلاء الوبيل))[16]، فيزيد بن معاوية لا يمتلك ما عند أبيه من سياسة المراوغة والطرق الملتوية، وإنّما تغلب عليه الحماقة والغباء والغرور مع فقدانه الوازع الديني والأخلاقي، فقرَّر تصفية خصومه ومعارضيه جسدياً، فكتب إلى عامله على المدينة: ( (فإذا أتاك كتابي هذا فعجِّل عليَّ بجوابه، وبيّن لي في كتابك كلّ مَن في طاعتي، أو خرج عنها، وليكن مع الجواب رأس الحسين بن علي))[17]، كما كان لا يتوانى في ارتكاب الفظائع والجرائم، وانتهاك الحرمات والمقدّسات إذا ما حال ذلك دون تربّعه على سدّة الحكم، هذا من جهة.
ومن جهة أُخرى، فإنّ المجتمع الإسلامي قد جفّت فيه القيم الإسلامية الأصيلة، وتغيّرت فيه المفاهيم، فأضحى المعروف منكراً، والمنكر معروفاً، والشريف مبعَّداً مهمّشاً، والدني مقرَّباً محترماً، كما وصف ذلك الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ( (ألا ترون إلى الحقّ لا يُعمل به، وإلى الباطل لا يُتناهى عنه؛ ليرغب المؤمن في لقاء ربّه حقّاً حقّاً))[18]، وفي قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة: ( (فإنّ السنّة قد أُميتت))[19].
فخطط الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ـ ومن ورائه السماء ـ أن يقوم بعمليّة التغيير الشامل بتقديم نفسه وأهل بيته وأصحابه قرابين على مذبح الإصلاح، وحمله عياله وثقله ليلاقوا أهوال السبي ويقاسوا أنواع المصائب؛ ذلك ليحدث هزّة عنيفة تصعق وجدان الأُمّة، وصرخة مدويّة تصكُّ آذانها؛ لترجع عن غيّها وتستفيق من غفلتها، وتلتفت إلى ما وصل إليه حالها.
ولعلّ هذا ما كان يُلمح إليه قول رسول الله صلى الله عليه وآله في الرؤيا التي رآها الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة عندما زار قبر جده، قال صلى الله عليه وآله: ( (يا بني، يا حسين، كأنّك عن قريب أراك مقتولاً مذبوحاً بأرض كرب وبلاء من عصابة من أُمتي، وأنت في ذلك عطشان لا تُسقى، وظمآن لا تُروى، وهم مع ذلك يرجون شفاعتي، ما لهم؟! لا أنالهم الله شفاعتي يوم القيام! فما لهم عند الله من خَلاق))[20].
ثمّ جاءت بياناته نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من بدايات تحرُّكه تُشير إلى تصميم على الشهادة، وبالكيفيّة التي أرادها وخطَّط لها، ولعل أوضح تصريح له بتلك الكيفيّة عند قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لأُمّ سلمة حين همَّ بالخروج من المدينة: ( (يا أُمّاه، قد شاء الله عزَّ وجل أن يراني مقتولاً مذبوحاً ظُلماً وعدواناً، وقد شاء أن يرى حرمي ورهطي ونسائي مشرَّدين، وأطفالي مذبوحين مظلومين، مأسورين مقيَّدين، وهم يستغيثون فلا يجدون ناصراً ولا معيناً))[21].
وهكذا حين أراد الخروج من مكة إلى العراق أكّد هذا المعنى في كتاب أرسله إلى محمد بن الحنفية وسائر بني هاشم ( (أمّا بعد، فإنّ مَن لحق بي استُشهد، ومَن لم يلحق بي لم يدرك الفتح))[22]. وتوجد شواهد أُخرى كثيرة تعضد هذا المعنى.
من هنا؛ نرى أنّ الذين نصحوا الإمام بعدم الخروج أو الذين اقترحوا عليه أُموراً معيّنة، لم يفهموا مغزى قرارات الإمام عليه السلام وتصرفاته، كالتوجّه بكلّ إباء وشجاعة إلى الكوفة التي عُرفت بعدم الوفاء، وبهذا العدد القليل من الأنصار والأصحاب لملاقاة جيوش بني أُميّة، وكذلك حمل الأطفال والنساء؛ لأنّ أُولئك الناصحين والمشفقين أنى لهم معرفة هذا التخطيط الإلهي، وهذه النظرة الإلهية الواسعة الأُفق، التي لا تصدر إلاّ من إمام معصوم، وقائد مرتبط بالسماء.
ونحن سواء قلنا: إنّ الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ارتأى أن يُحقّق أهدافه بواسطة استلامه الحكم والسلطة، أم أنّه اختار سبيل التضحية والشهادة، فإنّ الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لا شك في أنّه سعى لوضع الإصلاح موضع التطبيق؛ عملاً بتكليفه الإلهي ووظيفته الشرعية؛ كونه إمام هذه الأُمّة، وقائدها الشرعي المسؤول عن مصيرها ودينها ومقدراتها.
ثمّ بعد كلّ هذه التضحيات الجسيمة التي بذلها الإمام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في سبيل نهضته، ووقوع هذه المأساة التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً في شناعتها وبشاعتها، لنا ولغيرنا أن يتساءل عن التأثير الذي أحدثته عاشوراء في واقع الأُمّة ومستقبلها.
فهل تمكَّنت النهضة الحسينيّة أن توقظ الأُمّة من غفلتها، وتبعث الحياة في إرادتها، بعدما أصابها الوهن والضعف؟ وهل استطاعت أيضاً أن تُعيد لها بعض مبادئها وقيمها المفقودة؟ أو أنّ القضية على النقيض من ذلك؛ فإن الأُمّة بخذلانها الإمام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وموقفها السلبي والمشين تجاه ثورته ألبسها الله تعالى ثوب الذلّ والهوان، وأُصيبت بانتكاسة كبيرة على الأصعدة كافّة.
الكاتب: د.السيد حاتم البخاتي
مجلة الإصلاح الحسيني - العدد الثالث




رد مع اقتباس
قديم 10-04-2017, 03:13 PM   #2



الصورة الرمزية خادمة اهل البيت
خادمة اهل البيت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 182
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-07-2017 (04:30 AM)
 المشاركات : 21,564 [ + ]
 التقييم :  622
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgreen
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم


نَشَّگُرَّ لْكٌمْ هَــٰذِهـِ اَلْمُسَاهَمَّةٌ اَلْرَّائِعَةَ
كَمَا نَشَّگُرَّ لْكٌمْ تَوَاجَدَّكُم وَتَوَاصِلَكُمْ
نَرَّتَقِبْ جَدٌيْدّگَمْ بِشَوَوَوَوَقَ
يَعٌطِيَكّ إِلّـفَ عٌافّيِهَ
تَحِيَّاتِنْا لَكُمْ


 
 توقيع : خادمة اهل البيت

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 11-04-2017, 03:03 PM   #3

خادمة الزهراء (عليهاالسلام)


الصورة الرمزية نور الولاية
نور الولاية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (12:19 PM)
 المشاركات : 43,649 [ + ]
 التقييم :  5802
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم


حياكم الله
شكرا لكم كثيرا
بارك الله بكم


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2017, 10:06 PM   #4
المدير العام
المـديرة العـامة


الصورة الرمزية محبــة الميــامين
محبــة الميــامين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : اليوم (10:16 AM)
 المشاركات : 35,486 [ + ]
 التقييم :  555
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم





اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلَّم عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَّجَ قْائِمُ آلِ مُحَمَّدَ
جَــزَاكٌمْ الْلَّهُ خَـيْر الْجَـزَاءَ وَأَجْــزَل لَـكٌمْ الْعَطـِــاءَ
شُــكْرَا لَطـــرَحُكمْ الْهَـادَف وَإِخْـتِيارِكٌمْ الْقَــيِّمْ
رِزْقِكٌـم الْمَــوْلَى الْقَدِيّر الْجِنـّْــةُ وَنَعِيْمَـٍــهَا
وَجَعَلـ مَا كُتِبمْ فِي مَوَازِيّن حَسـَــنَاتِكٌمْ

الْلَّه يُعْطِيـِــِكٌمْ الْعــافِيَّة





 
 توقيع : محبــة الميــامين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 04:33 PM   #5



الصورة الرمزية عاشقــة سكيّنــة
عاشقــة سكيّنــة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 34
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 12-09-2018 (05:04 AM)
 المشاركات : 10,370 [ + ]
 التقييم :  2600
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم







جزآكــم ~ الله ~ كل خير
على هذا ~ الموضوع ~ القيم
بــارك ~ الله فيــكم ~ وعافــاكم
سلــم لنــا ~ طرحــكم ~ المفــيد
وسلم ~ لنا ~ ذوقـــكم الـراقي
جـزآكم ~ الله خيـرا~ عظيمـا
وجعل ما قدمتم في ميزان
حسنــاآآآآآآتـكم












 

رد مع اقتباس
قديم 21-05-2017, 01:40 AM   #6

خادمة البتول


الصورة الرمزية **دموووع**
**دموووع** غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 03-11-2018 (08:06 AM)
 المشاركات : 23,799 [ + ]
 التقييم :  725
 الجنس ~
Female
 SMS ~
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
لوني المفضل : Limegreen
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم




اللَّهُمَّ صَلِ وَسَلَّمْ عَلىَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد
السلام على أبا الأحرار الحسين الشهيد
يسـ/ـلموا عَطاءَ راقي واختيارَّ أرَّوع
عَلَىٰ نهـ/ج النبي و آله الأطــهار
عليهـ/ـم الصلــٰـواةٌ والسَّــ/ـلام

دَوما نلتــَ/ــقي

تحيـ/ـتي لكٌـم





 

رد مع اقتباس
قديم 23-05-2017, 04:56 AM   #7
منظم المشاركات


الصورة الرمزية محبــة زينــب ع
محبــة زينــب ع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 14-03-2018 (02:20 AM)
 المشاركات : 10,405 [ + ]
 التقييم :  874
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم


اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
وعَجِّلْ فَرَّجَ قْائِمُ آلِ مُحَمَّدَ
على محبة ؛ مولانا الإمام الشهيد
الحسين الشهيد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ؛ نلتقي دوووماً

أشكركم على هذا العطاء النير
جعله الله في موازين حسنىآآآتكم

وفقكم الله لما يحب ويرضى

احترامي وتقديري


 

رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 01:46 AM   #8
مشرفة قسم


الصورة الرمزية أم أحمــد ج
أم أحمــد ج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 73
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 30-05-2018 (02:09 AM)
 المشاركات : 2,627 [ + ]
 التقييم :  623
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم


تســـلم الآآآيــادي المعطــــاء
أحسنـــتم الأختيـــار والتقــديم
ويســـلم لنا طرحـــكم والهــادفــ
في إنتظــار جديدكـــم القــــادم
تقبلـــــوا مـــــروري
تحيىآآآآآآتي


 
 توقيع : أم أحمــد ج


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 01:46 AM   #9
مشرفة قسم


الصورة الرمزية زهراء
زهراء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 116
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 13-09-2018 (03:52 AM)
 المشاركات : 7,578 [ + ]
 التقييم :  1080
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: النهضة الحسينيّة بين انتكاسة الأمّة وإيقاظها



بسم الله الرحمن الرحيم



طرحتم فابدعتم
دمتم ودام عطائكم
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
أبنتكم الحبوبهـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
 توقيع : زهراء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يا آل النبي كم لكم من دمٍ على أرض الطفوف قد سُكبَا
تالله كم أعطيتٌم لدين الله من مُهجٍ حتى ثبتَا


رد مع اقتباس
قديم 30-10-2017, 08:30 PM   #10



الصورة الرمزية راحيل القلوب
راحيل القلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 20-09-2018 (03:29 AM)
 المشاركات : 14,665 [ + ]
 التقييم :  1535
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم


دامَ عَطــائكــ وأثابكُــمْ الْعَـليُّ القَـديّر
عَلى مودة ~ آلِ العصمة الْأخيار صَلوّاتُ وَسّلامٌهُ عَليّهم ~ نلْتَـقي
أَسَـــأَلُ الله الْعَليّ الْقَـــدِيّر، أَنْ يَجْـــعَلَ
ثَوَابَ مَا قَدَمْتُـــمْ لَكٌـــمْ وَلِي وَالِــــدِيّكٌمْ
تَمنيّاتِي لَكٌمْ بالخـــير والسعـــادة


 
 توقيع : راحيل القلوب

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...

أقسام المنتدى

¤©§][§©¤][ منتــدى السيــاحة والصــور ][¤©§][§©¤ @ المنتــدى العـــام @ ¤©§][§©¤][الزهــراء ~ الأقســام الإســلامية ][¤©§][§©¤ @ منتــدى القــرآن الكــريم @ المنتدى الإسلامي العام @ منتــدى السَيّـــدة فـاطمــة الزهــراء (عَليْها السّلام) @ منتــدى الإمــام القائمُ المنتظر (عجل الله فرجه) @ منتــدى عاشـــوراء الحســـين عَليْهِ السَـلّام @ منتدى العلماء والمراجع الاعلام @ منتــدى المناســبات العــام @ منتــدى مدرســة أهل البيت (عَلَيْهُمْ السَّلَامَ) @ منتــدى مجــلة الزهرا الثقــافية @ منتــدى الحــوار العــام ( المنبر الحر ) @ منتدى المسابقات الولائيه والعامه @ منتــدى الاخبــار والســياسة العامــة @ ¤©§][§©¤][ المنتديات الأدبية والأقلام الواعدة ][¤©§][§©¤ @ منتــدى الشــعر و القصيــد العــام @ قســم الخــاطرة والقــصة والطرائف المــعبرة @ ¤©§][§©¤][ منتــدى الصوتيــات والمرئيــات ][¤©§][§©¤ @ منتدى التصميم والجرافيكو الفوتوشوب والسويش والفلاش @ ¤©§][§©¤][ المنتديات المنوعة ][¤©§][§©¤ @ منتــدى الترفيهي والمســابقات @ منتــدى الألعاب و التسلية @ منتــدى كرسي الاعتراف @ منتــدى الرياضــة العــام @ ¤©§][§©¤][ المنتديات الثقافية ][¤©§][§©¤ @ منتــدى الطـلبة واللـغات @ منتــدى العــلوم والمعـرفة @ Gnaat English Forums @ منتــدى المكتبة الإسـلامية والعــامة @ منتــدى الســياحة والســفر @ ¤©§][§©¤][ المنتديات الفنية والتقنية ][¤©§][§©¤ @ منتدى الكمبيوتر والإنترنت @ منتدى التقنيه و التطوير @ منتدى المسنجر والتوبيكات والموبايل والمسجات @ ¤©§][§©¤][ المنتديات الإدارية الخاصة][¤©§][§©¤ @ منتدى الاعلانات والخاصة بالمنتدى دون غيره @ منتدى الاقتراحات والشكاوي @ منتدى التجارب للمشرفين @ منتدى الادارة والمشرفين @ قســم أفــراح أهــل البيــت (عليْهم السَلآم) @ قسم أحــزان أهــل البيــت (عليْهم السلآم), @ منتــدى الصــور الإسلاميـــة والولائيــــة @ منتــدى شهــر رمضــان المبـــارك @ ¤©§][§©¤][ المنتــديات الاجتماعــية ][¤©§][§©¤ @ منتــدى الأســرة @ منتــدى المــرأة (حواء) الخــاص @ منتــدى الطــفل زهـرة الحيـاة الـدنيا @ منتــدى الطــــب العـــام الحــديث @ منتدى الديكور والاثاث المنزلي @ منتــدى ~ الأكــلات الشــعبية العامــــة @ قسم تصميم المواقع @ منتــدى الصور العامــــة @ منتــدى الشــعر الفصيــح @ منتــدى الرجــل (آدم) الخــاص @ منتــدى الإمَــامْ عَلِيّ ابنْ أبي طَــالِب (عَلِيْـهِ الْسّلامْ) @ غرفة الادارة الخاصة @ منتدى المواضيع المكررة @ منتــدى الاســتضافة @ منتدى الارشيف @ ¤©§©¤{ منتـدى الدعـــاية والإعــلان }¤©§©¤ @ منتـدى الرسـول الأعـظم (صلَّ الله عليه وآله وسلم) @ منتــدى الإمــام الحسـن المجـتبى (عَلَيْهِ السَلّامْ) @ منتــدى الإمــام الحســين الشهيــد (عَليْهِ السَـلّام) @ منتـــدى الأئمة:: السجاد ، الباقر ، والصادق ( عليهم السلام ) @ منتــدى الأئمة:: الكاظم ، الرضا ، والجواد (عَليْــهِم السّلامْ) @ منتــدى الأئمة:: الهادي ، والعسكري (عَليْــهِما السَلّام) @ منتــدى الذريــة الزاكيــة لآلِ البيــت سلام الله عليهم @ ¤©§][§©¤][ منتــديات ألِ الْعصمَـــة صَلَواتُ الله وَسَلّامِهُ عَلَيّهمْ][¤©§][§©¤ @ ¤©§][§©¤][ منتــديات أعــلام الــورى عليهم السلام][¤©§][§©¤ @ منتـــدى الأدعيــة و الــزيارات والأذكــار اليــومية @ الأوراد الخـاصة بالشهــر الفضـــيل @ أعــمال ليالــي القــدر @ أهـل البيـت (عليّهمٌ السَّلامْ) في رمضان @ منتــدى لوازم حــواء مكياج و إكسسوارات @ ¤©§©¤{ المنتديات الموسمية }¤©§©¤ @ مــنبر عاشـــوراء الحســـين @ منتــدى مناسبة الأربعين من صــفر @ منتـــدى شهـــر ذو الـحــجة @ منتــدى أخبــــار الأعضـــاء من تراحيب وتهنئات و تعازي @ قســم خــــاص للإعــلان والدعــاية @ منتــــدى المنـــاسبـــات العــــأمة @ أفراح ومواليـــد أهل البيت (عَلْيُهْم السَلّام) @ أحزان ومآتم آل البيت صلوات الله وسلامه عليهم @ الفقــه الإسلامي - أحكــام ومسائــل @ ثقافـــة الشريعــــة الإسلامــــية @ الشيــــطان والأنســـــان @ فــرع لنشر إعلانات التسويق @ شـهر رجـب أعمـال و مناسـبات @ ¤©§][§©¤][ الزهــراء /قســم الصحــة الطــــب العـــام ][¤©§][§©¤ @ منتــدى الطــب البــديل والعــلاج الشعبـــي @ مما ورد عن آل العــصمة حول الطــب @ ¤©§][§©¤][ الزهــراء / قســم المـــائدة ~ المطبــخ ][¤©§][§©¤ @ منتــدى ~ المعجنــات والحلــويات @ منتــدى الشيــخ العلامــة الحجــازي الرمــيثي @ منتــدى‎ إكسـسووارات ‎‏الأطفـــآآآل @ منتــدى أعــلام أنــآآآرة سمـــاء الطفــوف @ منتــدى المــجتمع و العــلاقات العامـة @ منتـــدى الـــرياضة المحليــة و الخــليجية @ قســم التفســير والإعجــاز في القرآن الكريم @ ¤©§][§©¤][ المنتــديات العــــامة ][¤©§][§©¤ @ ¤©§][§©¤][ منتــدى المناســبات الولائيــة][¤©§][§©¤ @ فــرع خــاص للعتــرة الطــاهرة @ منتــدى الصــورة المــعبرة @ منتــدى قراءة وفــكر مستبصر @ منتـدى شخصيات عاصرت النبي الأكرم والأئمة (صَلىواتٌ اللهُ وسلامه عَلَيْهِم) @ شهر شـعبان أعمــال و مناسـبات @ منتــدى ســفرة رمضان @ RSS @ ¤©§][§©¤][ منتـدى عالم الطبيعة][¤©§][§©¤ @ منتــدى عـــالم البيئة الطبيعية @ منتدى الصحة العامة للحيونات البرية والبحرية والأشجار @ منتــدي عــالم الحيــوانات البريــة و البحـــرية @ منتدى إكسسوارات عامة للبيئة وعالم الحيوان والطيور والأسماك @ قسم العترة الطاهر @ القسم العلاجي القراني تفسير الاحلام والتفائل والاستخارة @ قسم العلاجات الروحانية @ قسم التفائل والاستخارة @ قسم تفسير الاحلام @ قسم الدروس الروحانية @ قسم الصوتيات والمرئات خاصة بالشيخ @ خـــاص بـ # دورات # التـأهيل المهني @ ¤©§©¤{ منتــدى المناسبات العــامة }¤©§©¤ @ قســم الخـــدمات العـــامة @ أقــوال وحـــكم @ فرع خاص لصيانة وتركيب المعدات المنزلية والمكتبية @ منتــدى مــال وأعمــال @



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010